Monday, November 19, 2007

ضعيفة أنا

عذرا صديقتي
..

مسكرةٌ بالدمع أنا
..
.
أهوى نسج خيوطٍ حزينة
.
.
أعشق ظلمة بحرِ مخيف
.
وشاطئٍ ترابي مهجور ... إلا من بقايا قصور رمالٍ صغيرة
.
.
أتعلمين صديقتي
..
عاصفة قد اعترت مشاعري
.
اعتقلت جذورها
..
فلم تعد تخفق .. إلا.. لليلٍ للجميع مرعب
..
يسهرني معه
..
ينبش في ذاكرتي المشلولة
..
صندوق أسود.. ذاكرتي
..
لا تحمل سوى هما ... وحزن قاتم
.
.
أتعلمين
..
كم كنت أعشق الفاقع من الألوان
..
أحملها معي في كل مكان
..
أسكبها بحبّ .. على كل ورقاتي
..
لكني الآن ...أبغضها أشد البغض
..
ألقيتها جميعا في سلة المهملات
..
ولم يعد يعجبني ...سوى ذلك اللون الأسود المفعم بالدموع
.
.
لم أعد أرسم في دفتري .. سوى خطوط سوداء
..
تائهة .. مبعثرة .. متشابكة تماما
..
ولم أعد أقلب الصفحة .. حتى أتيقن أن عقدة اشتباكها لن تنفك أبدا
.
.
كهفٌ غامض بات يتلبسني
..
مقيّدةٌ روحي ..إلا من الأحزان تسبح فيها

.
.
.
أتعلمين صديقتي
.
.
حتى خيالاتي ...لم تسلم من جنون حزني
..
شرخٌ عميقٌ أصابها
..
فلم تعد تحلم ...سوى بالألم ... الموت ... و جروح غائرة
..
أتعلمين كم باتت تخنقني تلك الأضواء اللامعة
..
بتّ أكره انتشارها حول عيني
..
لست قادرة على التمثيل
..
دور البطولة أنهيته
..
فضعفي يصاحبني
.
رغم كلماتي لمن حولي
.
رغم تخفيف الجروح
.
رغم الضحكات الطويلة
.
.
منكسرةٌ في الداخل
.
.
وضعيفةٌ .. جدّاً ... أنا

35 comments:

ezain_kilah said...

لست قادرة على التمثيل...دور البطولة انهيته

صدقتي

هذي حالة يمر فيها كل من يكتم حزنه وهمومه ويعيشهم بينه وبين نفسه ويكابر إنه يلجأ لمن يتحمل معاه الألم, لكنه مع الوقت تثخنه جروحه وغصباً عنه يفيض نهر إحساسه إلى ما خلف السد اللي بناه بينه وبين الآخرين, وبعد ما يجف السيل تاركاً خلفه ضحايا لا ذنب لهم هنا وهناك...تتكون أرض خصبة لبداية جديدة

فتى الجبل said...

الله يعطيج القوة اللي تقدرين تواجهين فيها الدنيا كلها

乂♥Not.ViRGo♥乂 said...
This comment has been removed by the author.
乂♥Not.ViRGo♥乂 said...

حزن .. تشاؤم .. كآبه ..
ليش ؟

لسه الدنيا حلوة :)

Sheikha85 said...

بالرغم من اعجابي بكلماتك وتعبيرك الا ان احزنتي مشاعرك وتشاؤمك

لسه الدنيا بخير :))

عساك عالقوة

Selezya said...

وانا بعد وياهم على كلامهم
بالرغم من الحزن طاغي بس منتي ضعيفه
مجرد انج تطلعين هالكلمات حاولي تواجهينها وبتكونين قوية انتي

:)
لا تزعلين نفسج
كفايه حزن تكفون

سدرة العشـــاق said...

تسلم أناملج اللي نقلت الكلام الحلو

:)

ياقلبي ابتسم said...

نجمه

حالة الحزن تمر على كل شخص فينا

مافي احد ماتمر عليه هالحاله

انتي لاتكتمين شي

تكلمي وفضفضي واكتبي ولا تخلين شي بخاطرك
وان شالله انها فتره وتعدي وتكون اخر الاحزان
:)

بـابـل said...

مساء الورد نجمة

أنتي أقوى من حزنك الرهيب

وأنشاء الله تردين منتصرة بس خلي ألله بين عيونج

كل حزن ينتهي وكل فرح ينتهي


أتمنالك السعادة



وبس


بابل

Najmah said...

الزين كله
آخ صدقتي والله
لكن مو كل انسان يقدر يتكلم
تعودنا نكتم ونكتم
الله كريم


فتى الجبل
آمييييييييين ياارب



乂♥Not.ViRGo♥
ربي يبعدنا عن التشاؤم
شنسوي هذي الدنيا :)


شيخة
تسلمين يالشيخة
وربي يسعد ايامج


سوسو
انتي كلماتج تعطيني أمل كبير :)
الله لا يحرمنا


سدرة العشاق
ربي يسلمج ويخليج
والكلمات من كتاباتي مو منقولة :)


ياقلبي ابتسم
صدقتي
لكن مو كل وقت نقدر نفضفض فيه :(
تسلمين حبيبتي


بابل
مساء الفرح والسرور
والنعم بالله
ان شاء الله :)
تسلم بابل
ربي يسعدك

7osen said...

ليش هالحزن

توج صغيرة على هالكلام

لازم تبتسمين وتتفاءلين

وتشوفين الدنيا فاقعة الألوان
وتحبين الحياة

اتمنى يكون هالكلام مجرد حالة عابرة فقط

لأن هالحزن ممكن إنه يكسر الروح


اتمنالج كل الفرح


بوست كلة احساس
رغم المرارة

Najmah said...

حسين
مادري
كل مانكبر شوي تزيد همومنا
ونحس إن آلامنا أكبر من عمرنا
لكن تبقى الابتسامة ويبقى التفاؤل وبدونهم مانقدر نعيش

وانا بعد اتمنى :)

وايامك كلها افراح يارب

شكرا جزيلا حسين

حنطفيس said...

مدونتج حزينة نفس مدونتي

آخر بوست لي نفس افكارج بالضبط

...

حتى نفس القافية بعد

عالية said...

يعطيج الف عاافية صج نجمة

The Voice Within said...

هذي الدنيا تعلم

ثقي ان كل دمعه و كل غصة

تتبعهم بحيل اللي ما تنام عينه فرحه و اجر و فرج

ساعات اتصفق بيبان الدنيا كلها بنفس الوقت و تظلم الدنيا و تبرقين يا نجمة
ساعتها طقي باب الرحمن اللي اذا انفتح ترس دنيتج سفر و اشراق

انتي اقوى من الهم


تسلم إدياتج :D

SHAHAD said...

اسم الله عليج من الحزن والانكسار
.
.
استغرب حال الدنيا ما خلت صغير ولا كبير إلا سكبت في قلبه من الحزن الكثير
.
.
حبيبتي نجمة

يعز علي لما أشوفج حزينة وإنتي بعمر الورد
شوفي الأمور من زاوية أخرى وبمنظار آخر
صدقيني بتحسين بحلاوتها وعذوبتها
كلنا داخلنا حزن
بس نتغلب عليه بإرادتنا
تغافلي عنه عشان تعيشين بهنا
.
.
ربي يبعد عنج كل حزن
ويفرح قلبج :)

Talal said...

خطرة جميلة جداً

وانتي لستي ضعيفة تبقين هكذا بالاخر ...



شكراً على هذه الخاطرة

Aldenya said...

لست ضعيفة أبدا
بل قوية حتى لو كنتِ تتجرعين الحزن كل ليلة

كثيرا من الأمور من تجعل الالم ملازما لنا
وتجعلنا نغرق في هذا البحر الممتلئ بالأتراح

لكن

علينا أن نسير

فالدنيا

تسير وتأخذنا معها في الركب

5roofa said...

يعطيج العافيه على الكلمات و البوست الحلوو

و يارب يسهل عليج امورج و يمسح على قلبج يارب

salamz sweetee...

khaled said...

للعـشق ألوان كثيرة منها الجميل
ومنها المر

لابد أن تذوق جميع المواقف كي نعيش
في جميع انواع الحب
الا الانكسار هو شي صعب

كتبتي نص رائع
مذهل رغم الألم

رائعه

عثماني said...

جميلة هذه الكلمات

Sn3a said...

.
لم أعد أرسم في دفتري .. سوى خطوط سوداء
..
تائهة .. مبعثرة .. متشابكة تماما


وايد حبيت هالجملتين!

BeKeFe said...

:) ماقدر قول غير ان مدام هذا احساسج فالله يكون في عونج والدنيا ما تسوى وانا اختج خلج قويه

BeKeFe said...

لوول خنطفيس لووووووووول مالج شغل فيه نجمه يبي يتحرش فيج

E6eba_Ethb7tny said...

الغاليه نجمه ...
ما أروع حرفك ..وما أشد ايلامه
حروفك تفجرت بالألم واليأس ...
نزفُ أغرقنا معه هنا ..

الحياة مؤلمة وواقعنا كذلك نعيش فيها لتصفعنا بقدر ما أرادت لكن بالنهايه لدينا أمل بغد أفضل ...

فلابد لظلمة الليل أن تنجلي ^.^


الغاليه أبعد الله عنكي وعنا الأحزان

وأنار حياتك بالفرح :)

فراوله said...

مساالورد والجوري
مسااحلا نجوم المدونات
غاليتي الحبيبه
قاسية تلك الكلمات التي صاغها احساسك الجميل
لماذا كل تلك المشاعر الحزينه
وانت لن تزالي في سن الزهور
؟؟؟؟
شوفي حبوبه
احنا بالنهايه بشر لدينا مشاعر واحاسيس...وبسهوله ياثر فينا اي موقف يمكن يواجهنا
بس الاهم ان احنا نقدر نتعامل مع هالموقف بحكمه ورويه
عشان نتغلب عليه
:)
الله يبعد عنج كل هم ويفرح قلبج وطيب خاطرج
آمين
دمت بدفء وعذوبه
ابدا
وبعيده عن الهموم باذن الله
:)

Najmah said...

حنطفيس
:")
لوول وهقتني


عالية
الله يعافيج ويسلمج
وانتي صج عالية :)
نورتي والله


The Voice Within
اي والله تعلم
من كل مشكلة تمر فينا نتعلم اكثر
والنعم بالله سبحانه
مالنا غيره وغير ررحمته ولطفه
كلماتك ردت الأمل واليقين
الف شكر :)


شهد
صدقتي والله
تصدقين وقفت مدة عند عباراتج
فعلا خلتني افكر بجوانب ثانية
واقول الحمدلله على كل حال
تسلمين لي ياشهد
واجمعييين يالغاليه :*


طلال
شكرا جزيلا لك
ويسعدني مروركم :)


الدنيا
اول شي ولهت عليج :)
اييي صح كلامج يالدنيا
تسلمين واله
وعسى ربي يسعدج يالغاليه


خرووفة
الله يعافيج حبيبتي
واجمعييين يارب
مشكورة يالغاليه :*


خالد
تعليقك المذهل
شكرا جزيلا لك
:)

Najmah said...

عثماني
شكرا :)
والاجمل وجودكم


سنعة
حبتج العافية يالغاليه :)
وعسى كل ايامج حلوة يارب


بكيفي
:")
اي والله ماتسوى
ربي يعطينا القوة

اييي انا ضعت مشكورة لأنج قلتيلي
:p



الطيبة ذبحتني
كلماتج الطيبة تنعش الأمل
ولا بد لليل أن ينجلي
ولا بد للقيد أن ينكسر :)
أجمعيين يالغالية
واشكرج على هالكلمات :)


فروالة
يامساء الخير والفرح والسرور حبيبتي
كلامج يريح القلب ويدفي برد الأحزان
:)
صدقتي والله الأهم شلون نتعامل مع المواقف
ونحسبها لنا مو علينا
تلسمين يانور هالدنيا
أجمعين يارب
ولا خلا ولا عدم :)

magnoonah said...

حبيبتي نونو

منو فينا قوي
او عنده قوه تحمل جباره؟؟

كلنا كائنات ضعيفه مسيره في هالوجود
وطبيعي تكون طاقتنا مختلفه بس مافيها شي انه احنا نتعلم من هالمواقف شلون نكون اقوياء ونبني حاجز صغير لانفسنا بعيد عن الكل


ما احب اشوفج حزينه احس بقلبج شي كبير ولا جان ما تكلمتي

من فتره ما رحتي عن تفكيري وكل ما اطل على المدونه ما احصل الا البوست مال الطفوله
بصراحه انصدمت اني متاخره

دايما تذكري انها ما تضيق الا عشان تفرج
:)
وابتسمي الحياه حلوه وانتي احلى

charisma said...

وانا اقرى البوست اقول بقلبى ياارب اهى مجرد كلمات وبعيده عن الواقع
:/
اتمنى

عبرتى عن الحزن والضيقه تعبير عجيب نجمه

واذا اهو واقع فهونيها واتهون
محد خالى يا حبيبتى انتى
والله يفرج همج وضيقتج يا احلى نجمه
:*

فريج سعود said...

تو الناس على هالحزن لاحقة

BeKeFe said...

كيف الحال ؟

Najmah said...
This comment has been removed by the author.
Najmah said...

مومو الغالية
وانا افول وينها اللي اللي قتلها لا تغيبين :)
اييييي الحمدلله
وعلى قولتج يادنيا كم تسوين :)
تعلمنا الاحزان والألم شلون نتحمل ونصبر:)
تسلمين لي يالغاليه :*


كاريزما
ياهلا والله وغلا
تسلمين حبيبتي
اي والله محد خالي
والحمدلله على كل حال :)
اجمعين يالغاليه كاريزما



فريج سعود
:)
ربي يسعدك


بكيفي
الحمدلله على كل حال :)

bander said...

(¯`•.¸¸.-> ღ .. الأم .. !! ღ <-.¸¸.•´¯)
الأم ...

قالوا عنها..
مصدر الحنان والرعاية والعطاء بلا حـدود ...

وقالوا ..
هـي الجندي المجهول الذي يسهر الليالي ، ليرعي ضعفنـا ويطبب علتنـا ...

وقالوا..
هـي الإيثار والعطـاء والحـب الحقيقـي الذي يمنـح بلا مقابـل ويعطـي بلا حـدود أو منــّـة

وقالوا..
هـي المرشـد إلي طريق الإيمان والهدوء النفسي

وقالوا ..
هي المصدر الذي يحتوينا ليزرع فينا بذور الأمن والطمأنينة

وقالوا..
هـي البلسـم الشافـي لجروحنـا والمخفف لآلامنا

وقالوا ..
هـي إشراقة النـور في حياتنـا

وقالوا..
هي نبـع الحنـان المتدفـق بل هي الحنـان ذاتـه يتجسد في صورة إنسان

وقالوا..
هـي شمـس الحيـاة التي تضيء ظـلام أيامنـا وتدفئ برودة مشاعـرنا

وقالوا..
هـي الرحمـة المهـداة مـن الله تعالـى

وقالوا..
هـي المعرفـة التي تعرفنا أن السعادة الحقيقية في حـب الله

وقالوا..
هي صمام الأمان ...

وقالوا .. وقالوا .. وقالوا
نعم أيه السادة قالوا عن الأم كما شاهدتم وقرأتم ما قالوا ,وسطروا أرواع القصائد في حقها وما لبثوا حتى يزدادوا فحق لهم ذلك يقول أحدهم:هي الأم لا برّ لديها وردن *** إلى بطنها بعد الولاد هو البِّرُ

ويقول الأخر:لأمك حق لو علمت كبير*** كثيرك ياهذا لديه يسير


و قالوا .. وقالوا .. وقالوا

من هي الأم؟؟

وما دورها؟؟

لماذا كُل ذلك في حقها؟؟!!


هناك اسأله كثيرة قد غافلناها وتغافلها الإعلام والمثقفين وبعض طلبة العلم للآسف وجعلوا يرددون بعض الكلمات في حق الأم حتى يظن أي جاهل بأن حقها يتمحور في تلك الكلمات والأحرف البسيطة ولا يتعداها!! بحق إنها أزمت(المصطلحات) كما قال صاحبي!!


لماذا الأم؟
حديثي أيه الأحبة ليس عن شخصية غريبة تحتاج أن نكتشفها أو نصنعها وإنما حديثنا عن أمي وأمك وكل أم تعيش فوق الأرض ,ومن أفضت روحها الطاهرة إلى رب رحيم كريم..نسأل الله أن يغفر لهم وأن يسكنهم فسيح جنة.

إننا حينما نتحدث عن الأم فإننا لا نُغفل حق الأب ولكن نتحدث عن قرينته وركيزته التي لا يستطيع أن يسير في فلك الأيام دون أن يكون لها إسهام أو لمسات مضيئة ,فالأم لها شأن في إعمار البيوت وقيام الأسرة وتوفير الاستقرار فهي كما قيل نصف البشرية ويخرج من بين ترائبها النصف الآخر وكأنها بذلك أمة لوحدة وهي بحق أمة تستحق الإجلال وكما قال الشاعر:
الأم مدرسة إذا أعددتها *** أعددت شعبا طيب الأعراق


أتى رجل يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم (من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك ) وسلام الله على النبي الكريم عيسى ابن مريم حينما أنتصر لأمة فقال (وَبَراً بِوَالِدَتِي وَلَم يَجعَلني جَباراً شَقِياً)
أليس حقً علينا بعد ذلك أن نسأل ما شأن الأم؟؟!!
أليس حق علينا أن نسأل ماسر ذلك الاهتمام؟؟!!
إن شأن الأم لا يمكن استيعابه حتى نعرف حقيقة المنظومة التكوينية المتكاملة للإنسان قال تعالى (وَاللهُ جَعَلَ لَكُم من أنفسكم أَزوَاجًا وَجَعَلَ لَكُم من أَزواجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً) وكون أنها أصل في هذا التكوين فهذا يظهر وبجلاء علوا مكانته وعظم شأنها وحجمها الفعلي في المنظومة التكوينية.

يتصور البعض بأن دور الأم لا يعدوا الرحمة والعطف على الأبناء وقبل ذلك الحمل وتبعاته وهذا مفهوم خاطئ ينشئ عن قصور في الفهم ,وتحجيم لدورها الريادي في التربية والتوجيه والتعليم كما أن لكثير من الأمهات دور في صنع النجاح لأزواجهن وأبنائهن وكما قيل "وراء كل رجل عظيم أمرائه عظيمة" ولعلي أذكر شيء من قصص السلف في ذلك

يقول وكيع بن الجراح: قالت أم سفيان المحدِّث لولدها سفيان: اذهب فاطلب العلم حتى أعولك بمغزلي، فإذا كتبت عشرة أحاديث فانظر هل تجد في نفسك زيادة فاتبعه وإلا فلتتبعني. هذه هي أم أمير المؤمنين في الحديث

سألت أم حذيفة بن اليمان أبنها: يا بني، ما عهدُك بالنبي صلى الله عليه وسلم قال: من ثلاثة أيام، فنالت منه وأنَّبته قائلة: كيف تصبر يا حذيفة عن رؤية نبيك ثلاثة أيام؟

لا شك أن حرص الأم الذي يخالط العمل بالأسباب لتحصيل النتيجة هو المولد لتخريج أبناء تُخلد سيرهم في صفحات التاريخ كما شاهدنا ,وأني أعرف كثير ممن يشار عليهم بالنجاح في هذا الزمن هم نتاج ذلك الوقود (الأم) الذي ظل يحركهم طيلة فترة تنشئتهم حتى وصلوا إلى ما وصلوا إليه حتى حينما سؤال أحد أئمة الحرم المكي عن الأسباب التي أوصلته إلى هذه المنزلة الشريفة قال دعوة أمي!!


قدمت الأم المسلمة أروع النماذج الصارخة في التضحية والفداء وترجمت حقيقة العقيدة والانتماء لذلك الدين الذي طالما قدم لها من النصوص ما يكفل حقها في البقاء فما كان منها إلا أن تنصف ذلك بالتنازل عن حقها من ترف الحياة وتقدم أنّفس ما تملك ليكون لله هي الخنساء في كل زمان ومكان وحتى أن يرث الله الأرض ومن عليها ولعلنا نقف على بعض قصص تلك الأمهات المجاهدات
الخنساء
الخنساء وما أدراك ما الخنساء عاشت أكثر عمرها فى العهد الجاهلي، وأدركت الإسلام، فأسلمت، ووفدت على رسول اللَّه ( مع قومها بنى سليم) اشتهرت بإيمانها العظيم باللَّه ورسوله، وجهادها فى سبيل نصرة الحق؛ فقد شهدت معركة القادسية سنة ست عشرة للهجرة ومعها أولادها الأربعة. قالت لهم في أوَّل الليل: يا بَنى إنكم أسلمتم طائعين وهاجرتم مختارين، واللَّه الذي لا إله إلا هو إنكم لبنو رجل واحد، كما إنكم بنو امرأة واحدة، ما خنت أباكم، ولا فضحت خالكم، ولا هَجَّنت حَسبكم، ولا غَيَّرت نسبكم . وقد تعلمون ما أعد اللَّه للمسلمين من الثواب الجزيل، واعلموا أن الدار الباقية خير من الدار الفانية؛ يقول اللَّه -عـز وجـل-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)[آل عمران: 200]. فإذا أصبحتم غدًا إن شاء اللَّه سالمين فاغدوا إلى قتال عدوكم مستبصرين، وباللَّه على أعدائه مستنصرين، وإذا رأيتم الحرب قد شَمَّرت عن ساقها، واضطرمت لظى على سياقها، وجُلِّلَتْ نارًا على أرواقها، فتَيمَّموا وطيسها، وجَالدوا رئيسها عند احتدام خميسها (جيشها)، تظفروا بالغنم والكرامة فى دار الخلد والمقامة.
فخرج بنوها قابلين لنصحها، وتقدموا فقاتلوا وهم يرتجزون، وأبلوا بلاءً حسنًا، واستشهدوا جميعًا . فلما بلغها خبرهم، قالت: الحمد للَّه الذي شرَّفنى بقتلهم فى سبيله، وأرجو من ربى أن يجمعنى بهم فى مستقر رحمته

أم عمار
عن عبد الله بن زيد بن عاصم قال شهدت أحدا فلما تفرقوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم دنوت منه أنا وأمي نذب عنه فقال (ابن أم عمارة ؟ (قلت نعم قال (ارم (فرميت بين يديه رجلا بحجر وهو على فرس فأصبت عين الفرس فاضطرب الفرس فوقع هو وصاحبة وجعلت أعلوه بالحجارة والنبي صلى الله عليه وسلم يبتسم ونظر إلى جرح أمي على عاتقها فقال (أمك أمك اعصب جرحها اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة) قلت ما أبالي ما أصابني من الدنيا.
وعن محمد بن يحيى بن حبان قال جرحت أم عمارة بأحد اثني عشر جرحا وقطعت يدها يوم اليمامة، وجرحت يوم اليمامة سوى يدها أحد عشر جرحا فقدمت المدينة وبها الجراحة فلقد رئي أبو بكر رضي الله عنه وهو خليفة يأتيها يسأل عنها، وابنها حبيب بن زيد بن عاصم هو الذي قطّعه مسيلمة، وابنها الآخر عبد الله بن زيد المازني الذي حكى وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل يوم الحرة وهو الذي قتل مسيلمة الكذاب بسيفه“.
و جاء في صفة الصفوة 2/63 من أحوالها ”أنه روى عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (ما التفت يوم أحد يميناً ولا شمالاً إلا وأراها تقاتل دوني) أهـ.
وجاء في الإصابة 4/418 من أخبارها قال ”ذكر الواقدي أن نسيبة بنت كعب لما بلغها قتل ابنها حبيب بن زيد على يد مسيلمة عاهدت الله أن تموت دون مسيلمة أو تقتله، فشهدت اليمامة مع خالد بن الوليد رضي الله عنه ومعها ابنها عبد الله رضي الله عنه، فقتل مسيلمة وقطعت يدها في الحرب“.
وهناك الكثير من تلك النماذج المشرقة في عصور سالفة وكذلك حاضرة ولو خشيت أن يمل القارئ ويطول المقام لسردت قصص عن أمهات تسقط همم كثير الرجال عند أفعالهم في هذا العصر وخير شاهد لذلك ساحات الوغى في الشيشان والأفغان وفلسطين وبلاد الرافدين.

هناك الكثير عن الأم ولكن ما الحقوق والواجبات التي يجب أن تقدم لها؟؟
اوجب الواجبات أكرم أمي *** إن أمي أحق بالإكرام
حملتني ثقلا ومن بعد حملي *** أرضعتني إلي أوان فطامي
ورعتني في ظلمه الليل حتى *** تركت نومها لأجل منامي

أقول أيه الأحبة من الواجبات التي يجب أن نؤديها لأمهاتنا هو البر ,وقد أشكل مصطلح (البر) على الكثير مما جعلهم يتساءلون مالمقصود بذلك وكيف يكون؟؟
البر أيه الأحبة هو طاعتها في المعروف والإحسان إليها قال ابن عمر لرجل : أتخاف النارأن تدخلها ، وتحب الجنة أن تدخلها ؟قال : نعم قال : بر أمك ، فو الله لئن ألنت لها الكلام ، وأطعمتها الطعام ؛ لتدخلن الجنة ما اجتنبت الموجبات يعني الموبقات.
ورأى ابن عمر رجلاً قد حمل أمه على رقبته وهو يطوف بها حول الكعبة، فقال: يا ابن عمر؟ أتراني جازيتها؟ قال: ولا بطلقة من طلقاتها ولكن قد أحسنت والله يثنيك على القليل كثيراً.
إني لها بعيرها المذلل *** إن ذُعرت ركابها لم أذعر

من بر الأم الأدب وحسن معاملتها ولقد وجدت باقة نفيسة في موقع (أمي) من صور الأدب وحسن التعامل أرفقها لعل الله أن ينفعنا بها:
1. لا تدعها باسمها بل كنيتها بما تحب وتفرح به .
2. لا تجلس قبلها ...
3. لا تمش قبلها .
4. مقابلتها بطلاقة الوجه وبشاشته .
5. نصيحتها ولكن بالمعروف وإذا لم تقبل فلا تؤذهما .
6. إجابة دعوتها دون تضجر أو كراهية .
7. التكلم معها باللين .
8. أن تطعمها إذا جاعت .
9. أن تكسوها إذا عريت .
10. خدمتها إذا احتاجت .
11. امتثال أمرها ما لم يكن معصية .
12. ألا تسبقها بالأكل أو الشرب .
13. أن تدعو الله لها بالمغفرة والرحمة .
14. الغض عن أخطاء و زلات الأم ومحاولة نصحها برفق .
15. توقيرها واحترامها .
16. عدم التكبر والترفع عليها .
17. محاولة فعل الشيء الذي يجلب لها البهجة والسرور .
18. مصاحبتها بالمعروف وطلب الدعاء منها .
كنت قد عقدت العزم على أن أمضي في هذا الموضوع الذي وإن تحدثت عنه فلن أوفيه حقه لتكون سلسلة نفيسة أقدمها كاحلقات لنفسي أولاً وللأحبة الذين شرفني الله بمعرفتهم في هذا الصرح الطيب